15 شركة
15 ألف موظف متفاني
47 جنسية

مجموعة النابوده 

تأسَّست مجموعة النابوده للمشاريع في عام 1958 على يد الأخوين سعيد ومحمد النابوده، وهي اليوم تعد واحدة من بين أكبر الشركات العائلية وأكثرها احتراماً في الإمارات العربية المتحدة. وتخضع إدارة شركات المجموعة لمجموعة النابوده للمشاريع، وهي توظف أكثر من 15,000 شخص ينحدرون من أكثر من 47 جنسية. ويرتكز نشاط مجموعة النابوده للمشاريع على أعمال الهندسة المدنية والإنشاءات وأعمال الميكانيكا والكهرباء والسباكة إلى جانب أعمال الوكالة لمجموعة متنوعة من العلامات التجارية المشهورة عالمياً في مجالات النقل والسياحة والسفر والإمدادات والأجهزة الكهربائية والطاقة الشمسية والتركيبات. إننا نكرس كل اهتمامنا لتحقيق الاستدامة عند كل مستوى في مؤسستنا، بدءاً من الإدارة العليا، كما أننا ندرك الدور المحوري الذي يمكن للاستدامة أن تضطلع به في أي مؤسسة تسعى لتحقيق النجاح.

الرؤية والرسالة - مجموعة النابوده 

رسالتنا في مجموعة النابوده للمشاريع هي البناء على نقاط القوة لدينا كمجموعة ودمجها جنبا الى جنب بالتنوع الذكي لتحقيق الاستدامة الفعالة والنمو المربح. إن الاستدامة وتقديم الخدمات النوعية للعملاء ركيزتان أساسيتان في كل ما نقوم به لدعم رؤيتنا لنصبح جهة العمل المتميزة والشريك المفضًل في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها.

 

approch-imageAR

2010

ولا يزال النبع فياضاً

بحلول عام 2010، نوّعت المجموعة نفسها في عدة قطاعات مقدمةً بذلك محفظة رائعة للعديد العلامات التجارية العالمية لتصبح بذلك أحد التكتلات الاقتصادية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

2014- مجموعة النابوده للمشاريع

انطلاقاً من أهداف دعم أنشطة المجموعة، وتيسيراً لعملياتها الإدارية، تأسست مجموعة النابوده للمشاريع في عام 2014 لتتولى إدارة أعمال الشركة. وبالإضافة إلى ذلك، عملت المجموعة في عام 2014 على توسيع خدمات السيارات التي تقدمها من خلال تأسيس سمارت أوتو كير لتصليح السيارات وإصلاح هياكل السيارات والثقة لتأجير السيارات.

 

2015- اكتمال المقر الرئيسي لمجموعة النابوده بالعوير

في عام 2015، أتمت مجموعة النابوده للمشاريع إنشاء مقراتها الرئيسية، التي حصلت على جوائز، في العوير، بمدينة دبي. وبعدئذ، انتقلت جميع عمليات الشركة إلى المكاتب الجديدة، بيد أن الشركة القابضة، شركة محمد وسعيد النابوده القابضة، تابعت مزاولة أعمالها في مكاتب بناية الشعلة بالديرة.

وكانت إحدى الخطوات الأولى التي اتخذتها الشركة هي إضفاء الطابع الرسمي على منهجها في حكومة الشركة وخلق إطار استدامة مدعوماً من قبل لجنة استدامة تتألف من كبار مسؤولي الإدارة. وفي عام 2016، أصدرت المجموعة أول تقرير استدامة لها الذي أُعد وفقاً لمعايير المبادرة العالمية للتقارير حيث يتسم بشفافية كاملة ليبين جهود الاستدامة التي تبذلها الشركة.

 

2017- عام مليء بالإنجازات الكبيرة

شهد عام 2017 عدداً من الإنجازات الرئيسية التي انعكست على التوسعات الجغرافية في أسواق إستراتيجية جديدة، علاوة على الإضافات الجديدة إلى قائمة العلامات التجارية التي تعمل مع المجموعة مثل لوميز، وهي خط إنتاج مستقل لحلول إضاءة الليد، والشركة الهولندية لتصنيع الشاحنات داف، التي قدمت العلامات التجارية البريطانية تريومف ورويال إنفيلد المتخصصة في الدراجات البخارية إلى فيتنام لأول مرة، وأيضاً طرح علامة هارلي-ديفيدسون في أسواق الإمارات الشمالية عند افتتاح أحدث المعارض في الشارقة.

وبفضل تحقيق مجموعة النابوده للمشاريع رؤية 2020 وهي أن تكون صاحب العمل الأفضل دائماً في الأسواق الإماراتية وخارجها، منحت وزارة الموارد البشرية والتوطين الشركة جائزة أسعد بيئة عمل في الإمارات العربية المتحدة عام 2017.

وبما أن المجموعة قد اجتازت عاماً ناجحاً، كرم صاحب السمو شيخ محمد بن راشد آل مكتوم مؤسسي المجموعة، الأخوان سعيد جمعة ومحمد جمعة النابوده، من خلال منحهما جائزة أوائل الإمارات، وهي مبادرة أسسها صاحب السمو شيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، ورئيس مجلس الوزراء، وحاكم دبي، في نوفمبر عام 2017.

 

2018- عام زايد

كان عام 2018، عام زايد، من الأهمية بمكان بالنسبة للإمارات العربية المتحدة، كما كان أيضاً أحد الأعوام الأكثر أهمية في تاريخ مجموعة النابوده، إذ احتفلت بمرور "60 عاماً من التميز" منذ بزوغ فجرها في عام 1958.

وسعياً نحو تأصيل رؤية استدامة قوية لديها، أصدرت المجموعة تقرير الاستدامة السنوي الثاني في يناير 2018، وجاء التقرير هذه المرة متوافقاً كلياً مع معايير المبادرة الدولية التقارير، وملخصاً للتقدم الملموس الذي حققته المجموعة في مجال التنمية المستدامة على مدار عام 2017.

وتماشياً مع رؤية النابوده لخلق مستقبل مستدام بالإمارات العربية المتحدة، أطلقت المجموعة في 2018 قسم أعمال الطاقة الشمسية ضمن شركة النابوده للكهرباء، الذي أصبح المقاول المعتمد لدى هيئة كهرباء ومياه دبي لتركيب الألواح الضوئية ضمن أعمال برنامج شمس دبي.

وحققت المجموعة إنجازاً ملحوظاً آخر، وذلك عندما حصلت مجموعة النابوده للمشاريع على جائزة أسعد بيئة عمل في الإمارات للعام التالي 2018 على التوالي، مما يؤكد وبكل حسمٍ على أنها جديرة بتقديم الأفضل بالسوق الإماراتية.

 

2019- المدن الذكية والابتكار

وتماشياً مع رؤية الإمارات العربية المتحدة 2021 والإستراتيجية الوطنية للابتكار، أطلقت المجموعة قسم المدن الذكية في معرض ويتكيس 2019. في البداية شمل القسم الذي أُجري إطلاقه مجالين وهما: المباني الذكية والتنقل الذكي، وذلك لمساعدة مطوري العقارات وملاك المنازل وهيئات النقل في زيادة الكفاءات وتطوير البنية التحتية المستدامة من خلال أتمتة المباني وتقنيات السيارات الكهربائية.

وفي عام 2019، أضفنا لمحفظة النقل العام علامة تجارية جديدة، وهي الشركة البريطانية المصنعة لحافلات التنقل الداخلي ذات الطابق المنخفض، أوبتير، كما طورت مجموعة النابوده حافلات أوبتير سولو التابعة لهيئة الطرق والمواصلات، وفقاً لمتطلبات الهيئة الخاصة، وقدّمت 94 وحدة إلى أسطول النقل العام بدبي بعد عدة أشهر من الفحص الدقيق، وذلك بموجب شراكة أقامتها مع هيئة الطرق والمواصلات.

2000

الألفية الجديدة

كان "العقد الأول من الألفية" أكثر الفترات ازدحاماً بالأعمال بالنسبة للمجموعة حتى الآن، فمع دخول العالم فجر ألفية جديدة، شهدت المجموعة طوراً جديداً من الارتقاء عند إتمام مقرها الرئيسي عام 2001، في بناية الشعلة بالديرة، في مدينة دبي.

 

2003-جائزة دبي للجودة لأول مرة

في عام 2003، أقر الجميع بالإسهامات الهائلة التي قدمها قطاع الإنشاءات التابع للمجموعة في تطوير دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك عندما منح صاحب السمو شيخ محمد بن راشد آل مكتوم شركة النابوده الهندسية جائزة دبي للجودة، وفي ذلك الوقت لم تحصل على هذه الجائزة المرموقة أي شركة إنشاءات إماراتية خالصة في دبي.

 

2006- سطوع المجد

في عام 2006، شهدت المجموعة عملية تغيير واسعة لعلامتها التجارية، تمثلت في إطلاق الشعار الجديد المعروف، الذي يتخذ شكل دائرة شمسية، وتزامن ذلك مع دمج وحدات أعمال مختلفة بالمجموعة.

لقد كان عام 2006 حافلاً بالأحداث، حيث تأسس خلاله شركات النابوده ام اي بي وناشيونال بلنت آند إيكويبمنت ومجموعة النابوده التجارية ومجموعة النابوده للإنشاءات.

 

2007- في دي إل باص آند كوتش

وقّعت المجموعة في هذا العام شراكة كبرى مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي لإمداد أسطول النقل العام بحافلات النقل الداخلي في دي إل بالمدينة. والآن، تمتلك مجموعة النابوده للمشاريع ثلث إجمالي أسطول النقل العام الخاص بهيئة الطرق والمواصلات في دبي.

 

2008- نصف قرن

وفي عام 2008، بلغت المجموعة مرحلة فاصلة في تاريخها، إذ مضى على افتتاحها 50 عاماً، ولذا فهي تحتفل بانقضاء نصف قرن من الإنجازات الناجحة في مسيرتها. وفي نفس العام شرعت شركة النابوده للمقاولات في العمل في مطار آل مكتوم الدولي، في حين تأسست مجموعة أبوظبي للإنشاءات رسمياً لتصبح مجموعة النابوده الوطنية للمقاولات، التي عملت بالفعل هنالك لعدة سنوات. ومنذ ذلك الحين، نفّذت مشروعات كبيرة في أعمال التطوير الكبرى مثل جزيرة المارية وجزيرة ياس وغيرها الكثير.

1990

الريادة

شهدت دبي أثناء تسعينيات القرن العشرين فترة نمو مزدهرة، فسرعان ما احتلت مكانة كبيرة بوصفها أحد المحاور الرائدة بقطاع التجارة والأعمال على الصعيد الإقليمي، وأثناء تلك الفترة، استفادت مجموعة النابوده من الفرصة لتدعم قسم الإنشاءات، حيث اقتحمت أسواقاً جديدة لتضفي تنوعاً أكبر في محفظة الأعمال لديها.

 

1994- ثورن الخليج

أقامت النابوده، بفضل استعدادها غير المسبق لمواكبة أحدث التقنيات، مشروعاً مشتركاً مع الشركة العالمية لتصنيع التجهيزات الكهربائية، ثورن لايتنج، مما أفضى بدوره إلى إطلاق شركة ثورن الخليج، التي تقدم لمنطقة الخليج العربي حلول إضاءة تتسم بالكفاءة والاستدامة.

 

1994- أركون

بحلول تسعينيات القرن العشرين، أدى ازدهار الأعمال الإنشائية بشركة النابوده إلى زيادة الطلب على توفير مصدر ثابت وموثوق لتوريد خرسانة عالية الجودة إلى المشروعات الإنشائية والمدنية المتعددة التي تقوم بها المجموعة في جميع أنحاء الإمارات، لذا، تأسست شركة النابوده للخرسانة الجاهزة (أركون) في عام 1994 لتوفير احتياجات التوريد الداخلي ولتلبية المتطلبات التي تحتاجها المجموعة من الخرسانة الجاهزة على نحو يُعتمد عليه.

1980

المكانة الدولية

وبحلول فترة الثمانينيات من القرن العشرين، اكتسبت المجموعة شهرة واسعة وراسخة في دبي، وكان صيتها يذيع في الإمارات العربية المتحدة كافة، وأيضاً على الصعيد الدولي.

 

 1984- مركز النابوده للشحن

شهدت دبي حركة تغير كبيرة عند افتتاح ميناء جبل علي عام 1979 والتوسع المستمر لمطار دبي الدولي، لتصبح بذلك محوراً عالمياً كبيراً للشحن والنقل، وإدراكاً للإمكانات التي ينطوي عليها هذا المجال، وتلبيةً للاحتياجات الماسّة لإرسال الشحنات والبضائع، أسست المجموعة مركز النابوده للشحن عام 1984.

وبفضل تخصص الشركة في عمليات الشحن الدولية والخدمات اللوجستية، أصبحت ضمن إحدى الشركات الرائدة في هذا القطاع، محققةً بذلك سمعة طيبة أهّلتها لشغل الدور المنشود لدى الجميع وهي أن تكون وكيل الشحن والمناولة الرسمي لمعارض مركز دبي التجاري العالمي.

 

1984- أشوك ليلاند

أقامت شركة سويدان التجارية شراكة مع مجموعة هندوجا عام 1984 لتوريد حافلات أشوك ليلاند إلى الإمارات العربية المتحدة حصرياً، والآن، تنقل حافلات أشوك ليلاند مئات الآلاف من العمال في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة يومياً. وفي عام 2020 أصبحت أشوك ليلاند ثالث أكبر شركة مصنعة للحافلات على مستوى العالم.

 

1988- بيجو

أنشأت شركة سويدان التجارية قسم سيارات والذي أصبح بعد ذلك الموزع الحصري في دبي والإمارات الشمالية للسيارات والمركبات التجارية الخفيفة التابعة لشركة السيارات الفرنسية، بيجو، كما أسست قسم المنتجات المطاطية ليكون الموزع الحصري لشركة الإطارات الأمريكية غوديير في الإمارات العربية المتحدة.

1970

ميلاد أمة

الثاني من ديسمبر عام 1971

يشهد هذا التاريخ الخالد على توحيد الإمارات السبعة لتصبح بذلك أمة واحدة، تلاه نشأة دولة الإمارات العربية المتحدة، وبعدها بأيام قلائل التحقت الأمة الجديدة بجامعة الدول العربية في السادس من ديسمبر عام 1971. وفي عام 1972، شُكل المجلس الوطني الاتحادي للإمارات العربية المتحدة بوصفه هيئة اتحادية تمثل الشعب الإماراتي، وفي ذلك العام وقع الاختيار على صاحب السعادة السيد/ سعيد جمعة النابوده ليكون ضمن أول 40 عضواً منتخباً بالمجلس.

لقد كانت فترة السبعينيات عقداً حافلاً بالأعمال بالنسبة للمجموعة، إذ شرعت في بناء علاقات قوية على المستوى العالمي ودخلت في أسواق جديدة فضلاً عن اتخاذها للمقر الرئيسي الجديد الذي أنشئ حديثاُ. شيّدت مجموعة سعيد ومحمد النابوده بناية القيادة في الديرة وأتمت إنشاءها عام 1973، حيث كان مشروعاً متعدد الاستخدامات يحتوي على شقق ومنافذ بيع بالتجزئة ومكاتب استخدمتها المجموعة لتكون أول مقر رئيسي رسمي لها.

 

1973- وكلات النابوده للسفر والسياحة

دخلت المجموعة مجال السفر عام 1973 عند تدشين شركة النابوده للسفر وذلك إدراكاً منها للدور الكبير الذي تؤديه دبي نظراً لأنها مركز للسفر والسياحة التجارية. في بداية نشأتها، كانت الشركة مندوباً عاماً للمبيعات في دبي لبعض شركات النقل المرموقة والتابعة للخطوط الجوية الفرنسية وشركة كاثي باسيفيك، أما الآن، تحمل شركة النابوده للسفر محفظة كبيرة من الشركات الجوية الرائدة حول العالم.

 

1975- عبر الخليج للأعمال الكهربائية والميكانيكية

أدت حركة الحداثة السريعة التي شهدتها دبي إلى تسارع وتيرة التكنولوجيا وتطورها على مستوى عالٍ في مجال التصميم المعماري والبنائي، ولذا تأسست شركة عبر الخليج للأعمال الكهربائية والميكانيكية في عام 1975 لتوفر للمشروعات الإنشائية خدمات كهربائية وميكانيكية وصحية رفيعة المستوى في أرجاء الإمارات العربية المتحدة كافة. وتُعد الشركة الآن إحدى روّاد هذا المجال على الساحة الإقليمية، كما كانت أحد الأعضاء المؤسسين لمجلس الإمارات للأبنية الخضراء.

 

1979- شركة سويدان التجارية

على الرغم من الإنجازات الملموسة التي حققتها المجموعة في صناعة الإنشاءات، دائماً ما كانت جذور تلك الإنجازات نابعة من مجال التجارة، وتأكيداً على العمليات التجارية التي تضطلع بها المجموعة، تأسست شركة سويدان التجارية لتكون قسماً تجارياً للمجموعة عام 1979، واليوم تمثل مجموعة متنوعة من العلامات التجارية في أسواق السيارات والمركبات التجارية والمعدات الثقيلة والمعدات الزراعية.

ونظراً لتوسع الأنشطة التجارية التي تباشرها المجموعة إلى مشروعات تبلغ قيمتها ملايين الدولارات وتدفق الإيرادات النقدية، تأسست شركة سعيد ومحمد النابوده القابضة المحدودة برأس مال قيمته 200 مليون درهم إماراتي، لتتولى مهمة إدارة توسع عمليات الشركة.

1960

كتابة التاريخ

مهّد اكتشاف البترول في دبي عام 1966، وتصديره لأول مرة عام 1969، الطريق أمام النمو السريع للإمارة لتصير بذلك وجهة عالمية للأعمال والترفيه على حد سواء في عالمنا اليوم.

 

1969- النابوده للمقاولات

أُسست شركة النابوده للمقاولات في عام 1969 تلبيةً للاحتياجات الملّحة التي خلفتها الطفرة الإنشائية التي شهدتها دبي. في بادئ الأمر، ركّزت الشركة على قطاع إنشاء المباني السكانية والتجارية، ثم انتقلت الشركة بعد ذلك إلى مجال العمل في المشروعات المدنية والطرق، وسرعان ما توجهت إلى بناء العديد من الطرق المرورية والبنيات التحتية الأكثر حيوية في دبي.

1958

بداية الرحلة

في عام 1958، افتتح الأخوان سعيد ومحمد النابوده متجراً صغيراً في الديرة وبدءا من خلاله في تجارة الآلات الزراعية.

ومن استثمار بسيط لا تتجاوز قيمته 2000 روبية فحسب، سطع نجم إحدى الأسماء التجارية الرائدة الآن في دولة الإمارات العربية المتحدة وهو مجموعة سعيد ومحمد النابوده.